عينك على الأحداث

إضراب كلي للمخابز في مدينة عدن جنوب اليمن

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- الإعلانات -

أعلنت جمعية المخابز والأفران المهنية في مدينة عدن الواقعة تحت سيطرة التحالف السعودي بدء الإضراب الكلي ابتداء من اليوم السبت جراء الانهيار الاقتصادي الكارثي الذي انعكس سلبا على الوضع المعيشي للمواطنين في المحافظات الجنوبية.

- الإعلانات -

وأرجعت الجمعية في بيان لها إضراب المخابز والأفران إلى التداعيات الخطيرة الناتجة عن زيادة أسعار المواد الداخلة في تكوين رغيف الخبز، دون استجابة من “الحكومة” التابعة للتحالف بوضع معالجات جادة للحد من الانهيار.

وأكد البيان أن المخابز والأفران اضطروا لرفع أسعار الروتي وفقا لزيادة أسعار المواد، نتج عن ذلك حملة تعسفات وانتهاكات بحق ملاك المخابز والأفران الأسبوع الماضي في منطقة البريقة ومختلف مناطق عدن.

وأشار البيان إلى أن الدخول في الإضراب الكلي من اليوم السبت جاء بعد الإضراب الجزئي للأفران والمخابز على أمل ايجاد معالجات جادة تخفف من معاناة المواطنين.

وأفاد البيان استمرار الإضراب المفتوح لكافة المخابز والأفران بمدينة عدن حتى يتم فتح مخابز البريقة المغلقة منذ الأسبوع الماضي واعتماد السعر الجديد لبيع قرص الروتي الواحد وزن 60 جرام بـ100 ريال.

- الإعلانات -

وأوضح بيان جمعية المخابز والأفران المهنية في مدينة عدن أن الزيادة السعرية في بيع رغيف الخبز والروتي يرجع إلى زيادة أسعار المواد الداخلة في إنتاج “الروتي” بسبب الانهيار الاقتصادي جراء استمرار تدني قيمة العملة المحلية أمام الدولار الذي تجاوزت قيمته اليوم السبت 1763 ريال يمني.

وانعكس الانهيار الاقتصادي بصورة مباشرة على مختلف الخدمات الأساسية في الكهرباء والمياه وارتفاع أسعار السلع الأساسية مما تسبب في مضاعفة حدة الفقر بين أهالي عدن ولسان حال المواطن يصف الحكومة التابعة للتحالف وفق المثل الشعبي “أذن من طين وأذن من عجين” دون أي إصلاحات اقتصادية تذكر.

وتواجه “الحكومة” التابعة للتحالف، اتهامات بعدم وضع معالجات اقتصادية للحد من نزيف الانهيار المتسارع للعملة المحلية أمام العملات الأجنبية رغم استقدامها خلال السنوات الماضية خبراء بريطانيين لوضع سياسيات مالية في عدن باءت بالفشل مع استمرار نهب الموارد والإيرادات وتسخيرها لصالح جماعات ونافذين موالين للتحالف، وفق سياسية ممنهجه لنهب الإيرادات بين الاطراف في عدن، المخا، مأرب.

ويرجع خبراء اقتصاديون كارثة الانهيار إلى طباعة الحكومة الموالية للتحالف قرابة 6 ترليون ريال يمني دون غطاء نقدي بين عامي 2016ـ 2021، وسط تحذيرات من اللجنة الاقتصادية في حكومة صنعاء لخطورة تلك الإجراءات على الاقتصاد الوطني، واتخاذ الأخيرة خطوات بمنع تداول العملة غير القانونية في المناطق الواقعة تحت سيطرتها.

 

المصدر : وسائل اعلام محلية

- الإعلانات -

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. flooring يقول

    you are in reality a just right webmaster The site loading velocity is incredible It seems that you are doing any unique trick In addition The contents are masterwork you have performed a wonderful task on this topic

  2. pxhs يقول

    certainly like your website but you need to take a look at the spelling on quite a few of your posts Many of them are rife with spelling problems and I find it very troublesome to inform the reality nevertheless I will definitely come back again

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.