عينك على الأحداث

اتساع رقعة أعمال العنف وعشرات الضحايا في السودان

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- الإعلانات -

توسعت أعمال العنف القبلي التي اندلعت في منطقة النيل الأزرق السودانية والتي راح ضحيتها العشرات لتعم مناطق أخرى من البلاد؛ حيث شهدت منطقة كسلا في شرق البلاد والتي تبعد عن النيل الأزرق بنحو 100 كيلومترا، الاثنين، أعمال حرق ونهب.

ونقلت وسائل اعلام عن شهود عيان، إن من قاموا بها ينتمون لإحدى المجموعات القبلية المتأثرة بأحداث النيل الأزرق.
وأضرمت المجموعة القبلية النيران في عدد من الأسواق والمحال التجارية والمباني الحكومية والخدمية في مدينة كسلا التي تبعد نحو 500 كيلومترا إلى الشرق من الخرطوم؛ وسط أعمال عنف وفوضى عارمة في كافة أطراف المدينة التي تقطنها عدد من المجموعات القبلية.

وتشهد مدينة كسلا توترا شديدا، بعد إصابة العشرات بالأسلحة البيضاء والنارية المنتشرة بكثرة في أوساط السكان.

- الإعلانات -

- الإعلانات -

يشار إلى أن المجموعة القبلية التي تقود أعمال العنف الحالية تشكل نحو 35 في المئة من سكان المدينة وتتمتع بنفوذ تجاري وزراعي كبير.

وتقول مصادر سودانية أن أعمال العنف جاءت كرد فعل غاضب لما تعرضت له مجموعتهم القبلية في منطقة النيل الأزرق.

وحاولت قوات الأمن الموجودة في المدينة التصدي لأعمال العنف تلك؛ لكن مراقبون يرون أن الاستقطاب القبلي الكبير الذي شهدته البلاد خلال الفترة الأخيرة أثّر كثيرا على كفاءة الأجهزة الأمنية وقدرتها على حسم تلك المشكلات.

- الإعلانات -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.