عينك على الأحداث

الأمين العام للجهاد الاسلامي: غزة سجلت إنجازا تاريخيا وعلى رأسها سرايا القدس ونحن من فرض الشروط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- الإعلانات -

قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين القائد زياد النخالة، مساء اليوم الأحد، ” إن لم يلتزم الاحتلال بهذه الطلبات سنعتبر أن الاتفاق لاغ وسنستأنف المعركة من جديد ولن نتردد في لحظة واحدة في حال لم يلتزم العدو بما اتفقنا عليه فسنعود للقتال وليفعل الله بعد ذلك لنا ما يشاء”.

وأضاف القائد النخالة في مؤتمر صحفي عقده بشأن اتفاق وقف إطلاق النار:” إن المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة سجلت إنجازًا وعلى رأسها حركة الجهاد الإسلامي” ، موجهاً التحية لكل شعوب الأمة ولكل القوى والمسؤولين الذين تواصلوا معنا.

وتابع القائد النخالة :” أنحني لشهداء شعبنا العظام وعلى رأسهم المجاهدين القادة الكبار تيسير الجعبري وخالد منصور وتحركنا من أجل حماية حياة الشيخ بسام السعدي وللتأكيد على وحدة الشعب الفلسطيني”، مؤكداً أن غزة سجلت إنجازا تاريخيا وعلى رأسها سرايا القدس.

- الإعلانات -

وأردف :” سرايا القدس كانت تدافع عن كل الكتائب المجاهدة في الضفة وبمجرد أن اعتدى الاحتلال على الشيخ بسام السعدي تحركنا لحماية الشيخ ومواجهة العدوان”.

- الإعلانات -

وأكد القائد النخالة أن الجهاد تحركت للدفاع عن وحدة الشعب والاحتلال انطلق في عدوانه لإنهاء حركة الجهاد الإسلامي وسرايا القدس ولكننا خرجنا أكثر قوة من أي وقت مضى، لافتاً إلى أن 58 مستوطنة كانت اليوم تحت قصف سرايا القدس فضلاً عن المدن تل أبيب وأسدون وعسقلان وغيرها من المدن المحتلة وسيطرنا على الميدان العسكري ولنا اليد العليا.

كما لفت إلى أن حركة الجهاد فرضت شروطها وتوحد الساحات الفلسطينية وتفرض إطلاق سراح الأسيرين خليل عواودة وبسام السعدي والاحتلال لم يستطع فرض أي شرط وإنجازنا واضح ونهديه للشعب وللشهداء.

وبين الأمين العام للجهاد أن العدو  لو حقق إنجازًا لما سعى للاتفاق مع الجهاد الإسلامي لوقف إطلاق النار برعاية مصرية، مشيراً إلى أن الأخ خليل عواودة سيخرج غدًا إلى المستشفى ثم إلى البيت ومصر ستلتزم بالإفراج عن الشيخ بسام السعدي خلال أقرب وقت ممكن.

كما أشار إلى أن الجهاد ستعتبر الاتفاق لاغيًا وسنستأنف القتال مرة أخرى إذا أخل الاحتلال بالاتفاق، مؤكداً أن الغرفة المشتركة والشعب الفلسطيني كله كان موحداً في مواجهة العدوان نعم سرايا القدس قادت المعركة، وأخذت على عاتقها الجزء الأكبر من العمليات القتالية.

- الإعلانات -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.