عينك على الأحداث

تايوان تتأهب عسكريا والصين تلوح بالرد

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- الإعلانات -

أكدت وزارة الدفاع التايوانية، اليوم الثلاثاء، أنها “مصممة وقادرة وواثقة” من أنه بإمكانها حماية الجزيرة من تهديدات الصين المتزايدة على خلفية زيارة محتملة لرئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تايوان، في زيارة أثارت غضب الصين التي لوحت بالرد عليها.

- الإعلانات -

وأكدت الوزارة في بيان “نعد بعناية مخططات عدة وستنشر القوات المناسبة للرد (..) على التهديد الذي يشكله العدو”.

وقررت وزارة الدفاع التايوانية رفع مستوى الإنذار القتالي لقواتها بداية من صباح اليوم وحتى ظهيرة بعد غد الخميس، وقالت إن لديها العزم والثقة والقدرة على ضمان الأمن الوطني.

وأضافت الوزارة أن قواتها على دراية تامة بالأنشطة القريبة من تايوان، وأنه سيتم نشرها لمواجهة أي تهديدات للعدو، وذلك في إشارة إلى تحركات عسكرية صينية جوا وبحرا.

وتأتي هذه التصريحات بينما نقلت وكالة رويترز عن مصدر مطلع أن طائرات حربية صينية حلقت صباح اليوم الثلاثاء، قرب خط الوسط لمضيق تايوان، وذلك بالتزامن مع تحرك سفن حربية صينية في المضيق.

في هذه الأثناء، رحبت حكومة تايوان بأي مسؤول أجنبي يزور الجزيرة.

وكانت وكالة رويترز نقلت عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، ستزور تايوان في وقت لاحق اليوم.

- الإعلانات -

وفي واشنطن، قال منسق الاتصالات الإستراتيجية بمجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي، إن زيارة بيلوسي المحتملة إلى تايوان لا تغير الوضع الراهن أو التزام الولايات المتحدة بسياسة الصين الواحدة.

وأضاف كيربي أن واشنطن تعارض تغيير الوضع الراهن بشكل أحادي، وأنها لا تدعم استقلال تايوان.

ورجح المسؤول الأميركي أن تقوم الصين بخطوات عسكرية استفزازية ردا على الزيارة المحتملة لرئيسة مجلس النواب لتايوان، وقال إن ذلك قد يشمل إطلاق الصواريخ ضد تايوان، محذرا من السقوط في حسابات خاطئة أو عواقب غير مقصودة.

وأثارت الزيارة المرتقبة لرئيسة مجلس النواب الأميركي إلى تايوان توترا بين واشنطن وبكين، ومخاوف من مواجهة عسكرية بين الجانبين في حال أقدمت الصين على اجتياح الجزيرة.

وقالت الخارجية الصينية إن الجيش الصيني لن يقف مكتوف الأيدي إذا زارت بيلوسي تايوان.

وحذر المندوب الصيني في مجلس الأمن الدولي جانغ جون، خلال مؤتمر صحافي عقده في مقر الأمم المتحدة بنيويورك بمناسبة تولي الصين رئاسة مجلس الأمن الدولي خلال شهر أغسطس/آب، من أن بلاده ستتخذ إجراءات حازمة وقوية لحماية سيادتها الوطنية وسلامة أراضيها.

وأكد أن زيارة نانسي بيلوسي المتوقعة إلى تايوان ستقوض العلاقات بين بكين وواشنطن.

كما قال جانغ إن تايوان جزء لا يتجزأ من أراضي الصين، وإن مبدأ الصين الواحدة هو خط أحمر في علاقات بكين مع الدول الأخرى. وتابع المندوب الصيني أنه يجب أن تتفهم واشنطن أنه يتعين عليها تحمل جميع العواقب المترتبة على زيارة بيلوسي إلى تايوان.

- الإعلانات -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Statistics. Hot water pipe lagging. Tv signal analysis perth.
x