عينك على الأحداث

ترامب يطعن بقرار منعه من الترشح في ولاية ماين الأميركية

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- الإعلانات -

طعن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب (77 عاماً) في قرار ولاية ماين الأميركية منعه من خوض انتخابات الحزب الجمهوري التمهيدية للانتخابات الرئاسية.

- الإعلانات -

وبعد أسبوع من قرار مماثل اتّخذته بحقّ الرئيس السابق المحكمة العليا لولاية كولورادو، اعتبرت ولاية ماين، الخميس الماضي، أنّ “ترامب ليس أهلاً لتولّي منصب الرئيس”، بسبب موقفه خلال اقتحام حشد من أنصاره مقرّ الكونغرس في 6 كانون الثاني/يناير 2021.

وطلب محامو ترامب، أمس الثلاثاء، من القضاء في ولاية ماين إبطال القرار الذي أصدرته وزيرة شؤون الولاية شينا بيلوز.

وقال المحامون إنّ الوزيرة الديمقراطية المسؤولة عن تنظيم الانتخابات في الولاية هي “مسؤولة منحازة”، وإنها تصرّفت “بطريقة تعسّفية ومتقلّبة”.

وعلى غرار القرار الصادر عن المحكمة العليا في ولاية كولورادو، اعتبرت بيلوز أنّ “ترامب ليس أهلاً لتولي منصب رئيس الولايات المتحدة”، لأنّ التعديل الـ14 للدستور الأميركي يمنع أيّ شخص شارك في أعمال “تمرّد” من تولّي أيّ مسؤولية عامّة.

- الإعلانات -

وفي 6 كانون الثاني/يناير 2021، اقتحم المئات من أنصار ترامب مبنى الكابيتول مقرّ الكونغرس، في محاولة منهم لمنع المشرّعين من المصادقة على فوز جو بايدن بالرئاسة آنذاك.

ورُفعت دعاوى في ولايات عدّة لقطع الطريق أمام المرشّح الأوفر حظاً (ترامب) للفوز ببطاقة الترشيح الجمهورية للانتخابات الرئاسية التي ستجري في نهاية العام الجاري.

وفي تشرين الأول/ديسمبر 2023، بدأت المحكمة الفدرالية في نيويورك النظر في الدعوى المرفوعة ضد ترامب واثنين من أبنائه المتهمين بتضخيم أصولهم العقارية بشكلٍ هائل لسنوات، ما يهدّد إمبراطوريته الاقتصادية ويمهد لماراثون قضائي بالنسبة إلى المرشح لنيل ترشيح الحزب الجمهوري لانتخابات 2024 الرئاسية.

وبحسب اللائحة الاتهامية، عمد الملياردير الجمهوري ونجلاه إلى “تضخيم” قيمة هذه الأصول بمليارات الدولارات من أجل الحصول، من بين أمور أخرى، على قروض بشروط أفضل من المصارف بين عامي 2011 و2021.

وفي 25 آب/ أغسطس، نشر ترامب الصورة الجنائية التي التُقطت له أثناء احتجازه في سجن مقاطعة فولتون، ليصبح بذلك أول رئيس في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية تُلتقط له صورة جنائية أثناء احتجازه.

الجدير ذكره في هذا السياق أنّ استطلاعاً جديداً للرأي، أجرته  وكالة “رويترز”، في 5 كانون الأول/ديسمبر 2023 أظهر أنّ شعبية الرئيس الحالي جو بايدن اقتربت إلى أدنى مستوياتها خلال رئاسته هذا الشهر بسبب تعامله مع الحرب على غزة. ويعاني بايدن مشكلات سياسية داخل حزبه، في وقتٍ يتخلف عن منافسه ترامب في الولايات الحاسمة التي ستقرر انتخابات 2024.

- الإعلانات -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.