عينك على الأحداث

حكومة صنعاء تحمل الأمم المتحدة مسؤولية أي تداعيات كارثية للسفينة صافر

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- الإعلانات -

حذرت وزارتا النقل والنفط والمعادن بحكومة الإنقاذ الوطني من التدهور الكارثي لخزان النفط صافر نتيجة توقف أعمال الصيانة الدورية له منذ العام 2015م جراء الحرب العدوانية على اليمن .
وأكد وزيرا النقل عبدالوهاب الدرة والنفط والمعادن المهندس أحمد دارس في اجتماع اليوم بصنعاء، أن الوضع الراهن لخزان صافر يزداد سوءا يوما بعد يوم، ما ينذر بحدوث كارثة بيئية كبيرة تهدد الأحياء البحرية والبيئة في منطقة البحر الأحمر والدول المحيطة به .
ولفتا إلى اهتمام وحرص القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ بخزان صافر من خلال التواصل المستمر مع الأمم المتحدة، لإيجاد حلول ناجعة وسريعة لهذه المشكلة التي تتفاقم كلما تأخرت أعمال الصيانة، لما لذلك من مخاطر على البيئة البحرية بالمياه الإقليمية والمنطقة شكل عام .
وأوضحا أن خزان صافر الذي يحمل أكثر من مليون و200 ألف برميل من النفط الخام يتعرض للتآكل بشكل مستمر بسبب عدم إجراء الصيانة الدورية اللازمة له .
وأشار الدرة ودارس إلى أن الرياح القوية التي سيشهدها البحر الأحمر خلال الفترة المقبلة ستفاقم الوضع الكارثي لخزان صافر العائم.. لافتين إلى أن اليمن وقع مع الأمم المتحدة اتفاقية لإجراء صيانة للخزان في أقرب وقت ممكن، إلا أن الأمم المتحدة لم تقم بالتزاماتها بناء على الاتفاق .
وحملت وزارتا النقل والنفط الأمم المتحدة المسؤولية الكاملة في حال حدوث أي تداعيات كارثية للسفينة صافر .

- الإعلانات -

- الإعلانات -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.