عينك على الأحداث

رجل بريطاني يحقق الشهرة بإقدامه على هذا العمل الخارج عن المألوف

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- الإعلانات -

حقق رجل بريطاني الشهرة على منصات التواصل بسبب استعراضه نمط تغذيته الذي يقوم على استهلاك الأغذية بعد انتهاء مدة صلاحيتها بما في ذلك تناول بيضة مقلية بعد 73 يومًا من تاريخ جودتها.

ويعتبر غافين ورين المقيم في شرق لندن، أن على الأسر البريطانية أن تفكر مرتين قبل التخلص من الأطعمة الأساسية من ثلاجاتها التي يمكن أن تدوم لفترة أطول بكثير مما كان متوقعًا.

وحظيت مقاطع الرجل بأكثر من أربعة ملايين مشاهدة على منصات التواصل الاجتماعي ، في بلد يعيش سكانه أعلى معدل تضخم منذ أربعين عاما، بحيث أصبحت كلفة الغذاء اليومية تثقل كاهل الأسر المتوسطة الدخل.

- الإعلانات -

ويستعرض ورين على منصته التي يتابعها 54 ألفا على تيك توك ما يحدث عندما يأكل بعض الأطعمة التي عفا عليها الزمن – وكثير منها يتعارض مع نصائح السلامة الحكومية.

وفي وظيفته اليومية ، يقدم جافين المشورة للمنظمات حول كيفية جعل إنتاج الغذاء أكثر استدامة.

- الإعلانات -

ويقول “تلقيت الكثير من الرسائل من أشخاص يسألونني عما إذا كنت ما زلت على قيد الحياة ، إذا لم أنشر ليوم واحد. إنني جيد تمامًا “حتى الآن ، موضحا أن سبب التحديات الغريبة التي يشاركها عبر الإنترنت هو محاولة منع رمي الطعام إذا لم يكن هناك حاجة لذلك. وأضاف “صدمت بكمية الطعام التي نهدرها.

ومن ضمن مقاطعه يظهر في أحدها وهو يأكل لبن الزبادي بعد 31 يوما على انتهاء تاريخ الصلاحية، والبيض بعد 73 يوما ، والحمص المخفوق بعد 17 يوما من تاريخ استخدامه والذي لم يتوقف عن تذوقه حتى وجد عالم أحياء دقيقة يراسله داخل عينة أرسلها له بكتيريا ضارة فنصحه بالتوقف عن أكله.

بدورها توضح وكالة معايير الغذاء (FSA) على موقعها على الإنترنت أن التاريخ الأفضل قبل الموعد “يتعلق بالجودة وليس السلامة” ، في حين أن تاريخ الاستخدام “يتعلق بالسلامة” وتنصح الهيئة بعدم تناول أو طهي أو تجميد أي أطعمة تجاوزت تاريخ الاستخدام.

لكن ورين يقول أنه يحاول فقط مساعدة الناس ” في تقليل الهدر” والعمل ” مع مصنعي المواد الغذائية بشأن تعليمات تخزين المنتج ، وتواريخ” الأفضل قبل الاستخدام “.

ولا يدعو جافين الناس إلى المخاطرة بصحتهم بتناول الطعام الذي تجاوز صلاحيات استخدامه أو جودته، وإنما يحث الناس على استخدام حواسهم والنظر إلى طعامهم وشم رائحته قبل التخلص منه.

- الإعلانات -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.