عينك على الأحداث

وزير الدفاع في حكومة صنعاء يلوح باستخدام خيارات عسكرية جديدة لم تشهدها “اسرائيل”

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- الإعلانات -

أكد وزير الدفاع في حكومة صنعاء اللواء الركن محمد ناصر العاطفي أن لدى القيادة الثورية والسياسية والعسكرية العليا خيارات عديدة في حال استمر العدوان والحصار والإبادة الجماعية للشعب الفلسطيني.

- الإعلانات -

وقال الوزير العاطفي خلال زيارته التفقدية للمنطقة العسكرية الخامسة ولقائه بقادة المحاور والألوية والوحدات العسكرية بالمنطقة اليوم الجمعة، “عيوننا ترصد وتتابع تحركات الكيان في جميع أنحاء العالم”.

القوات المسلحة اليمنية

وأضاف “القوات المسلحة اليمنية قد فرضت معادلة جديدة على مستوى المنطقة والعالم بفضل الله وبفضل القيادة الربانية وبدعم واصطفاف الشعب اليمني الذي التف حول القيادة وفوض قائد الأمة تفويضاً مطلقاً لا يوجد له مثيل على مستوى العالم في العصر الحديث لاتخاذ القرارات الحاسمة والرادعة والحكيمة ضد الطغيان المتوحش للكيان الصهيوني الذي أوغل في سفك دماء إخواننا وأهلنا في غزة وفي كل فلسطين”.

وأشار إلى أن العدو الصهيوني مركزاً على قتل الأطفال والنساء والجرحى ومسنوداً بقوى الاستكبار العالمي بقيادة واشنطن ولندن وباريس وكل قوى الشر والأحقاد الصليبية المفرطة في عدائها وحقدها على الأمة.

وأوضح وزير الدفاع أنه وفي معمعات السياسة ومتغيراتها تنشأ تفاوتات وتباينات إلا في مبدأ السيادة الوطنية لا خلاف ولا اختلاف ولا تباينات.

وتابع “نحن في اليمن شعباً وقيادة وقوى سياسية وتيارات متفقون على أن السيادة الوطنية بمفهومها الواسع هي السيادة العسكرية والسيادة الأمنية والقرار الوطني والسيادة في الثروة والجغرافية لا تقبل المناورة”.

وأردف قائلاً “ليكن معلوماً للجميع أن اليمن بموقعها الجيواستراتيجي ظل محط الأطماع الأجنبية والصهيونية وهذا يجعلنا دوماً في القوات المسلحة على استعداد دائم لمواجهة مختلف التحديات التي تفرضها هذه الجغرافية المهمة والجيواستراتيجية”.

وأفاد اللواء العاطفي بأن الكيان الصهيوني منذ بداية تأسيسه وزراعته في الأراضي الفلسطينية كان من أولوياته، خاصة بعد عام 1967م أن يكون باب المندب والبحر الأحمر وعلى الامتداد حتى المحيط الهندي مسيطراً من قبل من يدعمه وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية ومن يواليه من المطبعين.

وقال “في العقود الأخيرة أصبح مسيطراً، بل إن الكيان كان يعتبر باب المندب والبحر الأحمر جزءً لا يتجزأ من أمنه القومي لأن الغرب والكيان قد اعتادوا على استباحة الأراضي والمياه والأجواء العربية والإسلامية”.

وأضاف “السبب في ذلك أنه بعد عام 1967م كان هناك فراغ في الوطن العربي والمنطقة وخاصة في نهاية السبعينيات حتى قيام ثورة 21 من سبتمبر المجيدة، فاليمن أصبح اليوم من يملأ هذا الفراغ بقيادة قائد الأمة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي”.

وأكد وزير الدفاع أن اليمن اليوم يدافع عن الأمن القومي العربي والإسلامي وما تقوم به القوات المسلحة اليمنية هو في صالح الدول التي تعمل على التحرر من هيمنة الكيان الصهيوني وأمريكا على مستوى دول العالم.

وتابع “الأعداء خططوا ونفذوا العدوان على اليمن بتحالف أكثر من 17 دولة حتى لا يحصل ما حصل من قبل اليمن في هذه الأيام بالوقوف لنصرة أهلنا في فلسطين وقصف أهداف حساسة للكيان على الأراضي الفلسطينية المحتلة وحصار الموانئ للكيان”.

واستطرد قائلاً “هناك دولاً لا تستطيع حتى أن تلوح باستخدام القوة لأن الموقف يحتاج إلى قرارات جريئة واستراتيجية وقائد الأمة السيد عبدالملك الحوثي هو من يملك الشجاعة والجرأة والقرار المستقل وبحنكة وحكمة لأن الخوف والتهديد والترهيب والترغيب ليس في حساباته فهو يعرف الله حق المعرفة ومن يعرف الله فهو حسبه ونعم الوكيل”.

- الإعلانات -

وذكر اللواء العاطفي أن المؤامرات كانت كبيرة على القضية الفلسطينية وعلى الأمة العربية والمنطقة .. مؤكداً أن اليمن قيادة وحكومة وشعباً وقوات مسلحة وبالتنسيق مع أحرار الأمة أفشلوا هذه المؤامرات الدنيئة.

ومضى قائلاً “حسابات السياسة والتطبيع لن تحل مشكلة الفلسطينيين بل هي بيع للقضية الفلسطينية والفلسطينيين وحسابات الثورات والمواجهة وتوحيد صف الأمة هي التي ستحل كل المشاكل في المنطقة بما فيها القضية الفلسطينية”.

وقال “بالقرارات الشجاعة والجريئة والاستراتيجية التي وجه بتنفيذها قائد الأمة اعتمدت القوات المسلحة اليمنية قواعد اشتباك جديدة مع الكيان الصهيوني وفرضت معادلة عسكرية يمنية لم يشهدها هذا الكيان الغاصب طوال السبعة العقود الماضية”.

وأضاف “لأول مرة يفرض حصار بحري على موانئ الكيان الصهيوني بالحديد والنار وفضل كبير أن يكون على يد القوات المسلحة اليمنية ومثل هذ العمل العسكري اتخذته القيادة الثورية عن كفاءة وتقدير لكافة نتائجه لأنها رأت همجية وعدوانية ووحشية الصهاينة وآلتهم العسكرية في الإبادة الجماعية والحصار لأهل فلسطين ولم تجرؤ أي دولة من قبل أن تعمل ذلك”.

واعتبر الوزير العاطفي، ما قامت به القوات المسلحة اليمنية بداية لسلسلة من الأعمال والخطوات الإجرائية المساندة والداعمة لنصرة غزة وأهلها.

وجدد التأكيد على أن اليمن أصبح اليوم الرقم الأصعب والمؤثر في أي معادلة وعلى دول العالم الحر أن تسارع لقيام تحالفات مع الجمهورية اليمنية الفتية للتحرر من الظلم والهيمنة .. وقال “الخير قادم من اليمن لأن لليمن جذور في المروءة والأخلاق والكرم ونصرة المظلوم”.

وعبر وزير الدفاع عن الشكر والتقدير لكل فرد وصف وضابط وللقيادة العسكرية المقتدرة في المنطقة العسكرية الخامسة التي تولت المهام وحققت نجاحات ملموسة في العمل العسكري القتالي وفي مهام الإعداد والبناء والتدريب والتأهيل وفي إعلاء قيم الانضباط العسكري.

وبارك كل جهد بذلوه ويبذلونه في مواقع رباطهم في مواقع الشرف والبطولة وجبهات القتال والمواجهة وهم يدافعون عن الأمة ورسالتها وقيمها الإسلامية والوطنية انتصاراً للحق والعدل ومقاومة الظلم ضد المعتدين والطغاة من قوى الشر والاستكبار وأذنابهم وعملائهم في المنطقة الذين ينتهكون سيادة الأوطان وينهبون ثروات الشعوب.

وخاطب المقاتلين بالقول “المرحلة الراهنة التي نمر بها تشهد الكثير من المستجدات والمتغيرات على مختلف المستويات الوطنية والإقليمية والدولية وتزداد فيها حدة الصراعات بين القوى العالمية وما نراه اليوم من تحرك متسارع من قل القوات الأجنبية وأدواتها في المنطقة يضعنا كقوات مسلحة يمنية أمام جملة من الواجبات والمهام الوطنية المقدسة لعل من أبرزها اليقظة والحذر فالمرحلة القادمة حساسة ودقيقة ولا تقل أهمية أو خطورة عما مر من مراحل اشتعال المواجهات والتي يتوجب علينا الاستعداد لها ولأحداثها المستقبلية سواء من حيث الجهوزية العالية للمعركة الدفاعية والهجومية أو من حيث إدراك واستيعاب المهام وطبيعة التطورات القادمة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي”.

واختتم وزير الدفاع كلمته بالقول “هذه المرحلة ضبابية ومؤشرات المخادعة والمراوغة فيها عالية ولا ينبغي علينا أن نتغافل فلقد عرفنا التاريخ وخبرتنا الأيام أننا نسبق براكين الخطر وأننا قادرون بالله وتوفيقه وبالقيادة الحكيمة أن نلوي أعناق المخاطر ولن نتهاون في إنجاز واجباتنا ومسؤولياتنا حتى في أشد الظروف قسوة وأخطرها موقفا”.

فيما ألقى قائد المنطقة العسكرية الخامسة اللواء يوسف المداني كلمة ، أكد فيها إدراك كل منتسبي المنطقة قادة وضباط وأفراد حساسية المرحلة وطبيعة المهام الموكلة إليهم.

وأشار اللواء المداني إلى أن مقاتلي المنطقة العسكرية الخامسة يقفون اليوم أكثر استعداداً وجهوزية ويقظة لكافة المخاطر والتهديدات ويتوقون شوقا لمواجهة الصهاينة ومن يدور في فلكهم وأنهم لن يرحموا من يفكر بالارتهان بهم أو ينفذ مخططاتهم في الساحل الغربي .. مؤكداً أن منتسبي المنطقة العسكرية الخامسة يجددون العهد لقائد الثورة وللشعب اليمني بأنهم سيظلون أوفياء لواجباتهم الدينية والوطنية والقومية حتى تحقيق النصر ودحر الطغيان والاحتلال إلى مزبلة التاريخ.

بدوره أوضح قائد لواء الدفاع الساحلي مدير الكلية البحرية اللواء الركن محمد القادري، أن القوات المسلحة اليمنية فرضت وضعاً مغايراً ومعادلة توازن جديدة في البحر الأحمر والجميع جاهزون لكافة الاحتمالات وبخيارات فاعلة ومؤثرة.

حضر اللقاء مدير التعبئة العامة بوزارة الدفاع العميد ناصر اللكومي ووكيل أول محافظة الحديدة أحمد البشري.

- الإعلانات -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.