عينك على الأحداث

ّخطير.. سياسيون ودبلوماسيون يكشفون كيف جنّد حميد الأحمر للبركاني منذ سنوات

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- الإعلانات -

متابعات: كشفت أوساط سياسية ودبلوماسية وقيادات دولة مخضرمة في كل من القاهرة وعمان وإسطنبول ولندن، عن فحوى معلومات خطيرة ومتطابقة تكشف عن ( الخائن الأخطر ) الذي استخدمه ( الاخوان المسلمين ) وجنده الإخواني البارز / حميد الأحمر ورئيس الوزراء القطري السابق / حمد بن جاسم _ لإسقاط الدولة اليمنية ونظام الرئيس الراحل / علي عبدالله صالح وتفكيك حزب المؤتمر الشعبي العام والغدر بقياداته والتورط في خيانات وطعن في الظهر والخاصرة للرئيس / صالح ولكل القيادات الوطنية في راس هرم الدولة وحزب المؤتمر ووصولا للاتجار والتكسب بمآسي اليمن والمؤتمر والزعيم صالح والأمين عارف والغدر بهم وبإرثهم وتضحياتهم ووصولا للغدر برفاقهم وابنائهم بما في ذلك أبناء الرئيس الراحل / علي عبدالله صالح واسرته ..
وتشير تلك المعلومات الى ان القيادي البارز في حزب المؤتمر الشعبي العام ( امين عام مساعد ) ورئيس مجلس النواب اليمني التابع لما يعرف بالشرعية اليمنية الشيخ / سلطان سعيد البركاني الذي خدع الجميع طوال سنوات باعتباره من ( صقور حزب المؤتمر الشعبي العام الموالين للرئيس / صالح ) _ وبينما هو على العكس تماما من ذلك فهو ( يد الغدر والخيانة ) التي استعملها خصوم حزب المؤتمر والرئيس الراحل / علي عبدالله صالح _ وطوال خمسة عشر عاما اي منذ قبل ما عرف بثورات الربيع العربي في العام 2011م ، وتشير تلك المعلومات الى ان البركاني قد تم تجنيده قبلها بنحو خمس سنوات وانه كان المعول والفأس التي وظفت لهدم نظام صالح وبناء دولته وحزبه من الداخل وانه الخنجر المسموم الذي استخدمه خصوم حزب المؤتمر والرئيس الراحل صالح لطعن الحزب والزعيم صالح ورفاقه وحتى ابنائه مرارا في الخاصرة طوال السنوات الماضية وحتى اليوم ..
وتلفت تلك المعلومات الى ان البركاني الذي اعلن التشيع في الرئيس الراحل صالح وكتب القصائد ومول غنائها مثل ( ما لنا الا علي ) مع انتخابات عام 2006م الرئاسية واجادته دور تمثيلي طوال سنوات ترؤسه لكتلة حزب المؤتمر الشعبي العام في البرلمان بما في ذلك مسرحياته الخادعه والفاظه القاذعه التي كان يوجهها لاحزاب المعارضة وخاصة حزب الاصلاح ( اخوان اليمن) ووصولا لعنترياته في وجه زميله بالبرلمان القيادي الاخواني الشيخ حميد الاحمر وحتى صدقه الكثيرين _ فيما حقيقته انه مجرد (رجل ) او ( يد الغدر الخفية ) للاخوان ول حميد الاحمر في ضرب الدولة اليمنية والمؤتمر والزعيم صالح وكانت مؤامرة ( خلع العداد ) التي اطلقها البركاني لاستفزاز كل خصوم النظام والمؤتمر والزعيم صالح وتوحيدهم ضده بمثابة الوقود الذي ايقظ نيرانا خامده تزامنت مع موجت الربيع العربي والتي تصدرها الاخوان المسلمين بدعم غربي لاسقاط الدول والانظمة والزعماء القوميين العرب ..
وتوضح تلك الاوساط وماصدر عنها من معلومات خطيرة ان البركاني كان يد الغدر والخيانة التي تامرت مع جماعة الاخوان المسلمين لاسقاط الدولة اليمنية وتفكيك حزب المؤتمر الشعبي العام والتامر على قياداته مع خصومه داخل اليمن وخارجه بمن فيهم حميد الاحمر ورئيس مجلس الوزاراء وزير الخارجية القطري السابق حمد بن جاسم بن جبر ال ثاني وبتنسيق مع الخارجية الاميركية وسفيرها انذاك فايرستاين وعدد من اجهزة المخابرات الاقليمية والدولية ..
ونوهت تلك المعلومات لمسالة نجاة البركاني من حادثة تفجير جامع النهدين ( الرئاسة ) في جمعة رجب من عام 2011 م والتي استهدفت قيادات الدولة اليمنية وحزب المؤتمر الشعبي العام _ منوهة الى ان البركاني غاب عن الصلاة والجمعة بموجب اتصال تلقاه من حميد الاحمر ومشغليه الذين نصحوه بالغياب في تلك الجمعة ، كون دوره الخياني في اوجه للغدر بالزعيم وخيانة الدولة اليمنية وتفكيك حزب المؤتمر الشعبي العام …
وتوضح تلك الاوساط وبعض معلوماتها عن تلقي البركاني لاموال قطرية وعقارات في اسطنبول واديس ابابا والقاهرة ولندن وكذلك اسهم في بورصات تركيا وباريس ولندن باسماء احد ابنائه واحدى بناته وصهر له ومنها ما سجله باسم سكرتيرته الخاصة التي يعتقد زواجه وانجابه لولد وثلاث بنات منها خلال السنوات الاخيرة ..
واردفت تلك الاوساط مشيرة الى معلومات خطيرة بشان تحالف البركاني مع حميد الاحمر والاخوان والتي حصل بموجبها البركاني على اموال وعقارات واسهم بملايين الدولارات خارج اليمن ولفتت تلك المعلومات لدور البركاني في تفكيك وتفتيت حزب المؤتمر الشعبي العام اثناء حكم عبدربه منصور هادي كرئيس انتقالي _ كاشفة عن مسؤلية البركاني في تفجير الخلافات بين صالح وهادي واذكائها وايصالها لمستوى من التحدي والانقسام والافتراق الى اللاعودة بين صالح وهادي وبالتنسيق مع حميد الاحمر والاخوان وصولا لانحياز البركاني ل صالح ضد هادي الذي ارتمى في حضن الاخوان المسلمين ثم الانقلاب على صالح والالتحاق بهادي لاحقا بحجة مواجهة الانقلاب الحوثي ..
واضافت تلك المعلومات بان دور البركاني بدأ كشفه من خلال ظهوره مع حميد الاحمر ، وفي حياة الرئيس الراحل صالح وظهر البركاني في عرس آل الاحمر في جدة السعودية ، وبدا واضحا ان البركاني والاحمر حميد بينهما تحالف وتخادم منذ سنوات ، نفذ فيها البركاني من مؤامرات الغدر والخيانة ما اسهم باسقاط النظام والدولة وتفكيك حزب المؤتمر الشعبي العام وتصفية قياداته طوال السنوات الاخيرة …
واردفت تلك المعلومات ان البركاني الذي عرف عنه عبوديته المطلقة للمال والمصلحة الخاصة لايكترث لمباديء ولا قيم وانه لاحت له فرصة التكسب بقميص ودم الرئيس صالح والامين عارف عقب احداث ديسمبر 2017م ليتسلق سلم الغدر والخيانة والعمالة ويوجه طعناته للزعيم صالح والامين عارف ولاولادهما ولتاريخهما ولقيادة المؤتمر الشعبي العام التي ادركت خيانة البركاني وتكشفت لها معلومات خطيرة عن دوره الخياني والتامري مع الاخوان المسلمين ومع حميد الاحمر تحديدا ما سرع بكشف كماً كبيرا من المسار الخياني والتامري للبركاني الذي بات مفضوحاً ب ( ميكا فيلليته ) ووصوليته وانتهازيته وفق مبدأ مقولة : ( الغاية تبرر الوسيلة ).

- الإعلانات -

- الإعلانات -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.