عينك على الأحداث

اليمن 1984

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- الإعلانات -

كتب/ د. مجيب الرحمن الوصابي

- الإعلانات -

في الماضي كان التناحر على السلطة لا يمس حياة الناس في أمنهم، وخبزهم!! بأسهم بينهم شديد رحماء بالشعب! …اليوم …؟؟

لا أثير شجونًا بحديثي، ولا أنكأ جرحًا بذكري لليمن مقرونة بعام 1984، و لكن الحنين للماضي من (طبع البشر) لذا ليس بدعًا أن يطلق عليه مسمى (الزمن الجميل) مقارنة بالوضع المهين الكارثي الذي تعيشه البلاد.
بل أردت بهذا العنوان إسقاطًا أدبيًا روائيًا لواقع مأزوم؛ حيث يسابق خيال العباقرة الزمن، ويتخيلون أمورًا مرعبة صارت حقائق،

ونحن في اليمن نعيش هذه الحقائق، وإن اختلفت المسميات، رواية لجورج أورويل يسميها: (1984)؛ تتشابه إلى حد كبير مع واقعنا في ذلك التقويم، بل وتزداد -اليوم-جحيما (دستوبيا)* لن يصدقه (أورويل) ولن يخطر في فكره و مخيلته!! اليمن (دستوبيا) آخر الزمان!
المدهش -حقًا- أننا نحلم بعودة تلكم الأيام، سلام الله على عفاش، ورجال المكتب السياسي للحزب الإشتراكي، وكل الحركات والانقلابات البيضاء، والحمراء؛ فقد كان كيدهم بينهم، وبالكاد تمتد صرعاتهم لتؤرق الناس، أو تهدد مصالحهم كأحداث (الجبهة الوطنية ) في المناطق الوسطى، أو مذبحة يناير1986 الدموية!!
ومهما يكن، فقد كانت الصراعات على السلطة بهدف التسلط سريعة، وحاسمة، أو ربما امتدت بضعة اشهر مثل حرب صيف 1994 الممزقة للوحدة ! … إنما تعود -بعدها- الأوضاع كما كانت، وتنتظم الحياة، وتقلع الطائرات، وتعقد المحاكم، وتسلم المرتبات.
يقول الناصري عيسى محمد سيف، قائد الانقلاب على (علي عبدالله صالح) في أكتوبر 1978 حيث دفع حياته :
” نحن نضحي بأرواحنا من أجل الشعب، وليس الشعب من يضحي بأرواحه من أجلنا “. كان مشهد إعدامه ورفاقه مهيبًا وجليلًا شامخًا كما يقول (البردوني) :
” اليوم الشعب يضحي من أجل القادة البررة!! “

كانوا يتناحرون بعيدًا عن الشعب، ويعبثون ببعض الرصاص، ويُسدل الستار عن المشهد، لكن لماذا الصراع -اليوم- على السلطة أخذ يطحن الناس، ويمد يده إلى خبزهم وأمنهم؟!

- الإعلانات -

هل كان الجيل الأول من المتسلطين، أو الساسة أكثر رحمة، ومروءة من هؤلاء القوم؟ أم هل تشربت الجماهير الأفكار والعقائد السلطوية!!! فقد لاحظ المفكرون أن الأفكار تتحول الى قوة مادية عندما تتشربها الجماهير؟؟

بالعودة إلى رواية (1984) لأورويل فهي من أشهر الروايات العالمية الاستشرافية التي صودرت في عديد من الدول التي رأت أن الرواية ترمز لنظامها الشمولي الدكتاتوري، حيث القمع، والاستبداد، والتجويع.

كُتبت الرواية عام (1948) لتتنبأ بما هو حاصل في اليمن في عام 2022 .
في رواية (1984) ينقسم العالم إلى ثلاث دول، بعد مؤتمر( طهران) حسب تخيلات الرواية، الآن اليمن مُقسم إلى ثلاث دويلات !!! كم هي مدهشة تفاصيل الرواية، و كم هو عجيب و غريب تماهيها مع حال اليمن إلى درجة التطابق!!!!!
في رواية (1984) ثمة (الأخ الأكبر) التي تملأ صوره الجدران، و لوحات الشوارع، وعندنا إخوة كبار، و وسائل إعلام مهمتها قلب الحقائق، وجهات تستميت في تجويع الشعب، وقهره، وسجون ممتلئة بالمعارضين !

من تداخل دلالات رواية ( ١٩٨٤) مع واقع دستوبيا اليمن سندرك ألا أحد يسعى جاهدًا في الوصول للسلطة ليمسك بزمامها سيتخلى عنها، إن السلطة غاية في ذاتها.
إن الهدف من الاضطهاد هو الاضطهاد نفسه، والهدف من التعذيب هو التعذيب، وهذه هي اليمن (1984) دستوبيا آخر الزمان!! …

*دستوبيا:
المدينة الفاسدة أو ديستوبيا أو عالم الواقع المرير (بالإنجليزية: Dystopia)‏ هو مجتمع خيالي، فاسد أو مخيف أو غير مرغوب فيه بطريقة ما. وهو عكس أدب المدينة الفاضلة، وقد تعني الديستوبيا مجتمع غير فاضل تسوده الفوضىٰ، فهو عالم وهمي ليس للخير فيه مكان، يحكمه الشر المطلق، ومن أبرز ملامحه الخراب، والقتل، والقمع، والفقر، والمرض…
باختصار هو عالم يتجرد فيه الإنسان من إنسانيته، و يتحوّل فيه المجتمع إلى مجموعة من المسوخ تنحر بعضها …

- الإعلانات -

قد يعجبك ايضا
14 تعليقات
  1. SightCare يقول

    I would like to thank you for the efforts you’ve put in writing this web site. I’m hoping the same high-grade blog post from you in the upcoming also. Actually your creative writing abilities has encouraged me to get my own web site now. Actually the blogging is spreading its wings fast. Your write up is a great example of it.

  2. Sugar Defender يقول

    Of course, what a splendid site and educative posts, I will bookmark your blog.Best Regards!

  3. hire a hacker to catch a cheating spouse يقول

    I have not checked in here for some time as I thought it was getting boring, but the last several posts are good quality so I guess I¦ll add you back to my everyday bloglist. You deserve it my friend 🙂

  4. sight care review يقول

    This is a topic close to my heart cheers, where are your contact details though?

  5. balmorex pro يقول

    Hi there! This post couldn’t be written any better! Reading through this post reminds me of my previous room mate! He always kept talking about this. I will forward this article to him. Pretty sure he will have a good read. Thank you for sharing!

  6. emperors vigor tonic يقول

    What Is Exactly Emperor’s Vigor Tonic? Emperor’s Vigor Tonic is a clinically researched natural male health formula that contains a proprietary blend of carefully selected ingredients.

  7. Sugar defender drops يقول

    I’m now not positive the place you’re getting your information, however good topic. I must spend some time learning much more or understanding more. Thank you for fantastic information I used to be on the lookout for this information for my mission.

  8. Leanbiome reviews يقول

    Hello there, You have done an incredible job. I will definitely digg it and personally suggest to my friends. I am sure they will be benefited from this web site.

  9. Aizen Power يقول

    Hello there, simply was alert to your blog via Google, and found that it’s truly informative. I’m going to be careful for brussels. I will be grateful should you proceed this in future. Numerous other people will likely be benefited from your writing. Cheers!

  10. private investigation services يقول

    Some genuinely interesting info , well written and broadly user genial.

  11. Java Burn review يقول

    Howdy are using WordPress for your blog platform? I’m new to the blog world but I’m trying to get started and set up my own. Do you need any html coding knowledge to make your own blog? Any help would be really appreciated!

  12. sugar defender review يقول

    I have not checked in here for a while since I thought it was getting boring, but the last few posts are good quality so I guess I’ll add you back to my everyday bloglist. You deserve it my friend 🙂

  13. Java Burn Review يقول

    Enjoyed looking at this, very good stuff, thankyou. “Hereafter, in a better world than this, I shall desire more love and knowledge of you.” by William Shakespeare.

  14. Honista يقول

    Thanks for sharing excellent informations. Your web-site is very cool. I’m impressed by the details that you have on this blog. It reveals how nicely you understand this subject. Bookmarked this web page, will come back for more articles. You, my friend, ROCK! I found simply the information I already searched everywhere and simply could not come across. What a great web-site.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.